الثلاثاء، 29 أبريل، 2008

هابلة آه ... مغفلة لأ



ماعنديش أي مانع الناس تعتبرني طيبة ... هبلة ... علي نياتي ...كله ماشي ... لكن حد يستغفلني ويستغل سذاجتي ... أهو ده إللي مش ممكن أبداً ولن أقبل به إلا علي جثتي المتلقحة بموتة غير طبيعية وفيها دم كمااان
فقد لاحظت أن زوجي الغالي بدأ يلوك الكذب كلبانة في فمه ... فبدأ يتأخر عن ميعاد رجوعه من الشغل وتسأله ... يقولك ... أصل الشوارع زحمة مووووووت ...والبلد واقفة ... حتي الشوارع الجانبية بقت واقفة هي كماان ...
مرة قال أن الريس والوزرة بتوعه بينزلوا يشقروا علي أحوال البلد ... فالطريق واقف عشان التشريفة تعدي
مرة تانية يتأخر سبع ساعات عشان عسكري المرور مش شايف شغله

جديدة دي ... ماالمرور طول عمره زحمة والعسكري طول عمره مكبر الجزمة بتاعته ...الزحمة دي تأخرك ساعة... أتنين بالكتيييير ... لكن سبع ساعات.. ليه شايفني دقة عصافييييير علي قفايا ...

ده حتي العصافير موضتها بطلت وبقوا يدقوا حمير اليومين دول

وفي مرة من ذات المرارير .. أخبرني زوجي أنه هايخرج من شغله علي الحلاق عِدل وأستناه يييجي مايجيش .. يتصل مابيعبرش .. تعدي ساعة وخمسة والبيه تقلاااان عليا ... ده لو بيعمل نيولوك .. كان زمانه شرف ... أنا قلت أدوس علي كرامتي الوارمة وأتصل بيه ... رد الباشا ببرود شديد ...والله بأحسده عليه .. تلاجة أربعين قدم ياناااااااااااس !!!
أيه ياحبيبتي وحشتك للدرجة دي ؟ أنا مش قلتلك هاأروح للحلاق .. أصله عنده زحمة
طيييييب ..
بقي زحمة قال .. أما وريتك ... بس لما تييييجي وعزمت النية الصادقة علي الإنتقام ... وإليكم الخطوات العبقرية للإنتقام من الزوج الفشار ...
أختي العزيزة حواء هانم ... لا تجربي هذه الخطوات في المنزل ... ممكن في النملية .. عشاااااااان خاطري ... أنا مش ناقصة ذنوب
وقفت أمام المرآة أتجهز وأتزوق للمحروس بسلامته
أيوة كدة البوز شبرين ... الشعر منكوش علي فورمة نكشة الأسد ... رشة برفاااان من ماركة ثومنا وبصلكم تقرفنا هانقرفكم ... الجلابية المقطعة من سبت الغسيل ... كويس لسة ريحة الطبيخ عليها صابحة ... الله ... تجنن .. أيه الحلاوة دي ... أيوة كدة يابت ياسوسو هي دي العكننة ولا بلاش
بقي أنا تكذب عليا وتقوووول الحلاق عنده زحمة ؟! ليه هو طابور عيش ؟
ده عمره ماعملها .. وياتري بيتزوق لمين ؟
أنا قلت أكيد في العبارة إنّ .. واحدة كدة ولا كدة ... بقاله مدة بيهددني بالجوازة التانية ... أكيد فيه واحدة فدائية عاوزة تناسبني ...نهارها أحمر بلون الدم اللي هاشربه منها ...
وليلها أسود من جلابية مامتها السودة إللي هاتتلبس عليها بإذن الله ... بس لما أبقي أشوف وشك ياسبع البورمبة ... بقي عاوز تتجوز ... طيب إلهي وأنت جاهي ... لو ناويها ماتوعي تنفذها .. وإن نفذتها تزوّر وتطفحها بالسم الهاري...
وتطلع العروسة قارعة وحولة وكاتعة .. وخارجة من السجن جديد عشان قتلت جوزها الأولاني ... يارب تحصله ياخاين العيش والملح
أنا آه بأشجع الجوازة التانية والتالتة كمان لو لزم الأمر ... مساعدة مني في القضاء علي العنوسة .. بس بشرط تكون نقاوة عيني أنا .. وعلي أيدي أنا ... مش يروح يخطبلي نانسي عجرم ويقول هو ده الموجود في السوق ... وبدل ماتخدمني هي أخدمها أنا
وفي غمرة أفكاري السودة
البيه شرف ... وأنا ولا علي بالي ...
حضريلي الأكل ..
مش شايفني رايحة في سابع نومة ؟ بتصحيني ليه ؟ أنا تعبانة .. حضره لروحك ..خخخخخخخخخخخخخ
طب قومي شوفي الحلقة الجديدة ...
هي مش حلقة وخلاص ... هاتعمل أيه في شعرك ياحسرة ... تجيبه كدة ... تجيبه كدة ... هو كدة ... مابينفعش فُُُرم .
..مش الحلاق كان عامل عرض علي الماسكات قمت خليته يعملي واحد برخص التراب بصي كدة ...
أنعم وأكرم
...أيه ... لاوية بوذك ليه يامدااااام ؟
أسأل نفسك ...
طب نتفاهم
وآدي قاعدة ... وسع ياسيدي ... فُتحت الجلسة... وكل من عنده حاجة يرشها
بقي كدة ... تستغفلني ..و تضحك عليا وتقووول عند الحلاق ... حلاق أيه يابابا ... حلاق من خمسة لواحدة ... ياشيخ حرام عليك أتقي ربنا وقول الحقيقة ..
ومش هاتزعلي مني ...
وعد مني ليك ... مش هازعل ...أوكازيون المرة دي ... لكن المرة الجاية هاأطق من جنابي .. ومش بعيد أصورلك قتيل ... والقتيل ده هايبقي واحد عز المعرفة
الحكاية ومافيها كنت عند ماما وكان عندها ناس قرايبنا بيزوروها ...ومسكت فيا عشاااااان أتغدي معاهم .. وأوصلهم بيتهم بعد مايخلصوا الزيارة
هي فيها حماتي ... خلااااااااص ياعم .. مابانت لبتها ... هو أنا أقدر أقوووول حاجة بعد كلمتها ...مادامت قالت تستني يبقي تستني .. هو أنت وراك حاجة ... مادامت الكنبة إللي في البيت مابتتنقلش من مكانها ... يبقي براحتك يااااااااااعم .... العيب مش عليك العيب علي الكنبة ... المتلقحة في الصالة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بناءاً علي طلب الجماهير الغفيرة ... أحب أضيف لأختي حواء همسة في ودنها الصغنونة
آه جنس حواء كلهن ودانهم محندقة ... حد عنده أعتراض ؟؟
وهمستي بتقول ... كيف تنفذين نكشة أسد الغابة في البيت
أولا ً ... حطي راسك جوة الخلاط وسيبي شعرك ياخد ويدي مع نفسه ..
هاتسمعي صوت طقطقة ... ماتخافيش دي الجمجمة بتتفرم
هاتشوفي لون أحمر برضه اثبتي ... ده دمك يامضروبة بالخلاط
بعد ماتنشفي دمك ... خدي بعضك ذي الشاطرة وأدخلي البلكونة ونشفي راسك في الشمس
لو ماعندكيش بلكونة دلدلي راسك من الشوباك بس أوعي راسك تاخدك وتقعي
أهم حاجة تبقي كاتبة الوصية بتاعتك قبل التنفيذ ... وماتنسيش تحرمي فيها جوزك من الميراث
مش هايبقي موت وخراب ديار
عاااااااااااادي ... حتي لو بقيتي جثة ...هاتبقي جثة موزّة .. وجوزك هايفكر ألف مرة قبل مايتجوز بعديكي ... هايخاف يطلعله عفريتك المنكوش ... ونبقي بالطريقة دي ضربنا عصفورين بحجر واحد ...
وهي دي ضريبة النكشة ... وكل نكشة وأنتي طيبة

الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

قرررررررررب شوووووووف وصفات فيفي للعكننة




من ساعة ماتأهلت ... يعني أتجوزت ... وكل المناسبات والأعياد بتعدي عليا ...وفوقيها طبقة عكننة ثقيلة أو خفيفة مع التقليب المستمر حتي الذوبان فيصير لدينا خميرة عكننة فيفي المشطشطة ... وخد لك فكرة وأشتري بُكرة .
كحك العيد .... تعمل عليه مشكلة وتعمله من هنا وترميه من هنا ... وتشتري جاهز .. لبس العيد مشكلة لوحده فتثير علي حسه ضجة لا أول لها ولا آخر ... إللي مضايقني إن شهر رمضان الكريم دخل وسط دايرة العكننة غصب عن عين التخين ....
والخناقة فيه بتبقي علي كمية ياميش رمضان ... الذي تفضله حماتي بكميات وفيرة .... غزيرة ...
أنا بقي بأعترف إني حريصة من ناحية ياميش رمضان وخصوصاً
لأني حاسة أن زوجي لا حارمني ولا حارم مامته من أيتها حاجة
طوال شهور السنة يبقي لازمتها أيه نزنق نفسنا بمصاريف ذيادة في شهر واحد .. المفروض أنه شهر عبادة مش شهر طفاسة
وحماتي حافظة مش فاهمة ... تحب تقلد وخلاااااص ... ومادامت شايفة الناس كلها بتجري تشتري الياميش وكأنهم داخلين علي مجاعة ... تقولوش هايقضوا رمضان في الصومال ياأخواااااتي ... يبقي لازم تجرينا أحنا كمان ذيهم

وهنا حدثت العاصفة ...فقد أخذني زوجي معه إلي السوبر ماركت لنشتري
الياميش والسمن والزيت والسكر ... وفوجئنا هناك بأن جميع الأسعار قد تضاعفت .. فرأفة مني بحالة زوجي المادية طلبت منه أن نكتفي بالأساسيات ونختصر في الكماليات ... أظن مش هانموووت لو ماأكلناش قراصية وصويحباتها
المهم أشترينا من كل صنف قطعتين ...بالعدد واحدة لينا والأخري للغالية ... وأكتفينا بنص كيلو فقط من كل نوع من أنواع المكسرات

ففي شقتنا كان يعيش فردان .. علي إعتبار أن إولادي الصغيرين مالهومش في الحاجات دي قوي ... وفي شقة حماتي يعيش فردان أيضاً علي إعتبار إن القطط مانفسهاش في الياميش
يعني مالهاش لازمة الكميات الكبيرة ... التي سبق و أشتكت من كثرتها حماتي مما يعرضها للفساد ... وكان زوجي يشتري وهو متوجس خيفة من رد فعل مامته وأنا عمالة أطمنه ..
ماتخافش هي قالت الحاجات دي مش بتاكلها وبتبوظ من الركنة

لكن أتضح لي أن فيفي دي مش واضحة ...وإللي في نغاشيش قلبها مش علي لسانها ... وينطبق عليها المثل اللئيم
عيني فيه وأقووول إخييييييه
المهم أخذني زوجي إلي والدته ليفرحها بمجايبه
التي أستقبلتنا مقابلة شنيعة مريعة فزيعة ... أنا لو باأحس علي دمي ماكنتش عتبت بيتها في حياااتي من تااااااني .... باين عليا عندي فقر دم شديد ... وإحساسي مهاجر في القطب الشمال وأتجمد هناك ومش عارفاله طريق جُرة

فقد وقفت حماتي علي باب شقتها ومسكت الشنط من يدينا لتوزنها بميزان يديها ثم نطقت وعلي وجهها إصفرار غريب
أيه ده ؟
هو ده الياميش كله وحاجات رمضاااااااان كلها ...ولا لسة فيه تااااني

زوجي : أنا جبت كل إللي وصيتي سوسو عليه
هي : أنا ماليش دعوة بسوسو بتاعتك دي ... أنا طلبت منك ماتجيبش حاجة ؟! هي سوسو بتجيب حاجة من جيبها
ده حقي .. هو أنت فاكر نفسك بتتجبي عليا ... ده أنا أرفع عليك قضية وأجرجرك في المحاكم أبيعك بيها إللي وراك وإللي قدامك
عشنا وشفنا هي الهانم هاتخليك تستخسر في أمك علي آخر الزمن
هو : ذي ماجبت ليكي جبت لينا بالظبط ... مافيش حاجة ذيادة
هي : يااااااما جاب الغراب لأمه ..... هو أنت فاكر نفسك بتهادي عصفورة ؟ ! الكمية دي ماتنفعنيش .... طب أنتم ناس مش بتحبوا تاكلوا .. ومحرومييين ... أنا مالي بيكم
أنا واحدة نزيهة وأحب أنزه نفسي ...
أبقي تف علي وشي إذا كان ربنا يرضي عنك ولا عمرك هاتورد علي جنة ... أنا عارفة جرالك أيه ؟ ماأنت كنت ذي الفُل ... قبل ماتتجوز السنيورة

قصدها ...أنا ... أنا ... مش بقول لكم بتحبني .. حتي في عز خناقتها بتقوووول عليا سنيورة ... أنا بأعشق الست دي !

بقي هي دي آخرة صبري وتربيتي فيك ... أخس عليك .. أسمع ياواد أنت وهي .. بيتي ده ماتعتبوهوش برجليكم طووول ماأنا عايشة وحسي في الدنيا ... الله الغني عنكم وعن مجايبكم ... ربنا يعوض عليا عوض الصابرييييييييين ... بررررررررررررة ... برررررررررررررة
ثم تبعت حماتي كلامها بقصف مسلح للشنط بما تحتويه علي الأرض مبعثرة للياميش في كل حدب وصوب ...
... ياخسارة تعبنا وشقانا ... بقي هي دي متشكرة بتاعتها ؟! طب ذنبه أيه بس الياميش يقع علي الأرض ....أوعي الصلصة ... حاسب السمنة ... أوعي الزيت ....بالراحة علي الرز والمكرونة ... لم ياجدع الفلوس إللي وقعت علي الأرض ؟!
أحسن حاجة في حماتي أنها مش بتعرف تنشن كويس .. كان زماني أنا وجوزي في عنبر الإصابات الحرجة بتاع ياميش رمضان ... من تحت راس علبة السمنة
لملمنا حالنا المتبعتر وروحنا علي البيت نضرب كف علي كف
حتي تورمت الكفوف

ولقد تم الصلح علي خير بعد بداية رمضان بأسبوووع واحد حيث أحتاجت حماتي أن تكمل بقية الشهر بعد أن شطبت علي النقود التي كانت بحوزتها
أنا شفت كتير وقليل بس عمري ماشفت أم بتعشق التراب إللي في محفظة فلوس أبنها كدة ... يعني عاوز حب ودعوة ليك يبقي لازم تدفع مقدماً ... الدفع كاش .. علي الترابيزة ..ولا تقبل الشيكات أو الفيزا كارد ... وأبقي سلملي علي قلب الأم وحنان الأم
وست الحبايب يامقشطاني ياأما
ولا عزاء للأمهات

يعني لولا أنها بتحتاج فلوس ولادها كان زمانها مقاطعاهم ... مقاطعة تااامة
وهو ده حناان الأم إللي تدعي علي أبنها وتكره إللي يقووول آميييييييين ... وكله بتمنه يااااااااابا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ