الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2008

حقيبة إسعافات هيفاء وهبي

موضوع من موضوعاتي في مجلة علّي صوتك الالكترونية
قانون المرور الجديد... يجعل كلامنا خفيف عليه... أوجب تواجد حقيبة إسعافات أولية داخل حقيبة السيارة فما هي مُحتويات تلك الحقيبة المُعجزة التي ستسوي الهوايل وستصنع المُعجزات وتُعيد الشباب وتشفي الجروح
وسيصبح المواطن مننا طبيب يستطيع ان ينقذ حياة الألف في طريقه.. ياواد ياجامد أنت وهو
فإذا صادفت في طريقك للشغل مثلاً رجلاً يكاد يفقد حياته بعد حادثة سيارة تحطمت نتيجة لها أضلعه فعليك أيها الرجل الهُمام أن تقف بسيارتك وتُخرج عدة الشغل.. الحقيبة الجهنمية وتبدأ في ممارسة مهامك الجديدة كطبيب مُحنك
قم أولاً بتطهير الجرح ولا تنسي أن تترك القليل من المُطهر في الزجاجة حتي لا تأخذ مخالفة مرور إذا صادفتك لجنة في طريقك بعد ذلك وضع علي الجرح القليل أيضاً من الميكروكروم ثم ضع قطنة ولفها بقطعة شاش ولا تنسي أن تقيس له الضغط لعل ربنا يجعل في جهاز ضغطك الشفاء العاجل أو هاتها من الآخر وأستخدم العلاج الأكيد لجميع حالات كسور العظام بمختلف أشكلها وبوس الواوا ذي ما الدكتورة هيفاء بتقول
ولهذا أقدم أقتراحي المتواضع للحكومة العظيمة لكي تستطيع جذب الشعب الغير مُطيع إلي شراء حقيبة الإسعافات الأولية بلا مُجادلة قد تسبب صداع مُزمن في دماغ السادة المسؤلين ربنا يصدعنا ويشفيهم... وهذا الأقتراح يتمثل ببساطة في إطلاق اسم هيفاء وهبي علي حقيبة الإسعافات الأولية المُقترحة حتي يُقبل علي شرائها جميع المواطنين ... كله هايبوس الواوا.. بل ستجد تلك الحقيبة المُفتخرة قد حلت محل زوجة قائد السيارة وأحتلت المقعد الأمامي من السيارة وسيضع قائد السيارة المدام مكانها في صندوق السيارة حتي يخلوا له الجو مع حقيبة المُعجزات.. ولا عزاء للزوجات.
وتأكد عزيزي المواطن أنك مع هيفاء في أيد أمينة
وإذا لم يحوذ هذا الإقتراح علي الإعجاب فهناك حل أخر وهو إصطحاب طبيب عظام وطبيب تخدير وطبيب باطني معكم في السيارة تحسباً لأي حادث قد يعترض طريق السلامة الذي هو بالقطع طريقك...وبذلك نوجد حل لبطالة الأطباء وسيكون شعار الحملة هو حتي لا تصبح فريسة للطريق لا تنسي أن تصطحب معك الطبيب

ومازال الكلام مُستمراً عن حقيبة الاسعافات التي فرضتها حكومتنا المصون علينا مؤخراً والتي ستتسبب في تحويل حالة المُصابين إلي حالات حرجة وسيعود بنا الزمان إلي فهلوة حلاق الصحة الذي لم يكن يفهم شيئاً ولكنه يؤدي العديد من العمليات الجراحية والتي قد تتسبب في قتل الكثيرين نتيجة جهلنا بأصول إجراء الجراحات وبالفعل حصل كل مواطن لديه سيارة علي رخصة لعلاج ومداواة الجرحي مادام يملك حقيبة اسعافات أولية في حقيبة سيارته... أحب أقول ان العلم في الراس مش في الحقيبة... في بلاد برة عندهم اسعاف طائر وسيارات اسعاف تُحترم بديلاً عن تلك الحقائب الديكورية التي لن تُفيد بل قد يُساء أستخدامها
وسنجد أنه من الأمور البديهية التي نتعلمها عندما كنا نأخذ مباديء الاسعافات الاولية في المدارس انه يجب الا يتم تحريك المُصاب في حادث قد يكون لديه كسر في عظامه أو نزيف داخلي إلا في وجود مختص حتي لا تتفاقم الحالة ويصعب علاجها.
ولأنني علي يقين من أن تلك الحقيبة ستنزل الأسواق ويصاحبها لسان ليغيظ في أرائنا المُعترضة أرجو أن يكون هناك برنامج يبث علينا من الحين للآخر المُعجزات التي تؤديها تلك الحقيبة في شفاء الحالات الحرجة مع عمل لقاءات مع المواطنين الشجعان الذين أستطاعوا معالجة المرضي بتلك الحقيبة المُعجزة، وذلك حتي يتأكد لنا ظلمنا لقرارات الحكومة الذكية ولنعلم يقيناً أننا شعب مُفتري لا يُقدر كم المجهود الذي يتكبده من أجل سلامتنا صانعوا القرار.
سحر غريب