الخميس، 20 مارس، 2008

why not ????????????





أحضرونا ياأخواننا




من كاااام يوم كدة .. كنت قاعدة علي المدونة بأكتب موضوع جديد ومنهمكة في الكتابة




أبص ألاقي زوجي الغالي بيتسحب ...
هوبا ااااااااا
لقيته فوق راسي وبيسألني


: أنتي مشغولة في أيه يافوفو وووووووووو ؟؟




أنــــــــــا في محاولة يائسة للكذب بعد أن أغلقت نافذة النت : أبداً ولا حاجة بأكتب إيميل لقريبتي




زوجـــــــــــــي : ولما أنتي بتكتبي إيميل لقريبتك قفلتيه ليه لما شوفتيني ... أنتي لازم بتدخلي علي مواقع من إياها ومش عاوزاني آخد خبر ... طب والله يافوفو لأزعل منك لوماقلتيش الحقيقة








كله إلا ده عاوز ينام وهو مخاصمني قال ... مابيدهاش بقي لما أقوله علي الحقيقة وأمري لله ..... العمر واحد والرب واحد




يعني هايعمل أيه ؟ هايطلقني مثلاً ... ياااااااالا وأهي حتي تبقي أجازة زوجية نوحش بعض فيها .. كلها حاجااااات صغيرة ... ولا يهمني




أنــــــــــــــــــــا : بص ياحبيبي ... بس الأول أوعدني أنك مش هاتزعل




زوجــــــــــــــي : أنطقي بقي ياشيخة أحسن خضتيني ... أنتي بتعملي أيه بالظبط




طااااااااااااااااااخ ........... طيييييييييييييييخ ... ده ضميري بيضربني بالأقلام وبيقولي أعترفي




آآآآآآآآآآآي .... هاأعترف ... كفاية ... حرااااااااام




أنــــــــــا : الصراحة بقي أنا عاملة مدونة أسمها حماتي ملااااااااااااااك ولا مؤاخذة وبفضفض فيها بكل اللي جوايا



وبحكي عن أللي مامتك عملته فيا من طقطق لسلامو عليكو






زوجــــــــــــــي : وطبعاً بتشتمي في مامتي وبتقولي عنها حاجات ماحصلتش



أنــــــــــــــا : أنا بقول أللي حصل بس والناس هي أللي بتقوووول رأيها ... مش هاتصدق ... مامتك بقي ليها شعبية ولا شعبية اللحمة في سوق الخضار والناس بتقول عليها لذيذة ومليانة أكشن ودمها شرباااااااااات



زوجــــــــــــي : وأيه الجديد ؟ مامتي طووووووول عمرها حبوبة ودمها خفيف ... ومليانة حركات



وطبعاً زوجي العزيز خلاني أقراله كام بوست كدة علي كاااام تعليق حتي يطمئن قلبه ...

الحمد لله أنه كان من غير نضارة
فأخترت له كام بوست وكام تعليق علي مزاجي
وربنا ستر


كدة عداني العيب وقزح ...وضميري أستريح


لكن زوجي الله يكرمه حب يريح ضميري أكتر ...وأكتر


فبعد يومين قرر زوجي أن نقوم بزيارة خفيفة للغالية حماتي بمناسبة مولد النبي وعيد الأم ... كله مرة واحدة


وبعد السلام والعتاب العادي المشهورة بيه حماتي .... فيفي عتاااااايب ..


وبعد أن علت ضغطي بالحديث عن الموبايل بتاعها إللي هاتغيره للمرة العاشرة لتشتري الأحدث


وهي تعلم تماماً رأيي الصريح في سفه تغييير الموبايلات عمال علي بطال وقناعتي بأن كل الموبايلات مهما غلت ثمنها واحد ... علي فكرة هي أساساً مش بتعرف تستخدم الموبايل أو ترد عليه


وكلما ألح المتصل في الرن عليها تجري تخبط علي جارتها عشان تفتحه لها ... غير أن الشبكة واقعة في بيتها معظم الأوقات


وفي نهاية الزيارة أقترب زوجي من مامته وسألها ببراءة :


أيه رأيك ياماما


نعمل لك سايت علي النت ... نحطلك فيه كام صورة علي كام حكاية من حكاياتك اللذيذة ... عشان الناس تعرف قد أيه أنتي هايلة ودمك خفيف

هو قال كدة وعاديكم علي أللي حصللي وشي جاب ألوان والدم ضرب في نافوخي وروحي أتسحبت مني ... أنا قلت خلاااص الراجل أتجنن وهايفتن عليا ويفهم مامته أنا بأعمل أيه من وراها .... ومش بعيد تضربني بفازة تكسر نافوخي

والدم يبقي للرُكب

بس الحمد لله حماتي عملت نفسها فاهمة الفولة كالعادة ... ولم تستفسر عن معني النت أو السايت

فلوكانت .. لا سمح الله ... أستفسرت ..ماكانش بعيد أن زوجي يقر ويعترف عليا

فقد أنجعصت حماتي في سريرها وتمايلت فخراً وقالت : واااي نات .. وماله أنا باأحب الحاجات دي


أنا موافقة ... أعملي واحد من أللي قلت عليه ده


الشُهرة حلوة برضه وليها بريقها




وكل شيء أنكشفِ وباااااااااان


وأنا كدة أستريحت


أستريحوا انتوا كماااان