السبت، 28 فبراير، 2009

غدا أنا وحماتي وحسام في التليفزيون




انتظروني بكرة الاحد الموافق 1 مارس إن شاء الله علي قناة النيل الثقافية من الساعة واحدة إلي الساعة اتنين ظهراً


في برنامج مشترك مع المدون صاحب مدونة فضفضات والصحفي والكاتب الكبير حسام مصطفي إبراهيم صاحب كتاب من غلبي ولولا وجود الحب ويوميات مدرس في الأرياف


وذلك في برنامج الأجندة الثقافية وقد أورد الأخ حسام مصطفي بخفة دمه اللامحدودة بعض الإحتياطات الواجب التأكد منها حتي تتمتعون بمشاهدة آمنة




نصائح لتحقيق درجة أمان عالية في أثناء المشاهدة: (وقد أعذر من أنذر)
يجب أن تكون المسافة بين التليفزيون والمشاهد مما لا يقل عن 10 أمتار، وكلما زادت كان افضل!
يفضل أن يكون المشاهد قد صلى الظهر وليس عليه ديون لأحد!
يا حبذا لو كان المشاهد قد حج بيت الله، ونال عفوه ورضوانه، تحسبًا لأي ظروف طارئة!
لا يجب أن يشاهد البرنامج مشاهدٌ واحدٌ بمفرده، هذه مخاطرة لا داعي لها، ولكن يوصى بالكثرة للتكاتف حال حدوث أي أزمة!
الأسر التي تضم بين صفوفها طبيبا أثناء المشاهدة، من المتوقع أن تحقق نتائج مشاهدة أكثر أمنًا.
لابد من وجود موبايل واحد على الأقل مشحون البطارية، داخل نطاق التغطية، وبداخله رصيد يكفي اتصالا بالجهات الأمنية وأجهزة الدفاع المدني!
غير مسموح بشدة التحديق في السيد الضيف لفترة طويلة، ويفضل لمن ينوي ذلك أن يرتدي نظارة شمسية من النوع المعتبر التي تمنع نفاذ جميع أنواع الأشعة لعين مرتديها!
يمنع وجود الأطفال والقُصّر وطلاب العلم الذين يوشكون على الامتحان وكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والآملون في الزواج ذات يوم والحوامل وضعاف القلب وأصحاب الضغط المرتفع وباقي عموم شعب مصر!
هذا، وتتمنى لكم إدارة الأمن والمتانة بمرور العاصمة، مشاهدة ممتعة!


ويجعله عامر


وانا من موقعي هذا اتمني ان يحن علينا حد من المدونين ويسجل الحلقة


وهنيالك يافاعل الخير والثواب

ده اول ايفنت اما تاني ايفنت ولان صاحباته كلهم غاليين عندي جدا والكتاب بتاعهم يجنن فهاعمل الاعلان ده عن حفل توقيع كتاب انا انثي اللي بالمناسبة هايل جدا ورائع لاني ماقدرتش استني حفل التوقيع فاشتريته بالفعل وبجد بجد تحفة بالموضوعات اللي فيه

والدعوة لحضور حفل توقيع العدد الثالث من سلسلة مدونات مصرية للجيب

كتاب "أنا انثى " ..لمجموعة من المدونات النساءأول كتاب يناقش اهتمامات المرأة بقلم مجموعة من النساء ويطرح القضايا للنقاش ضيفة شرف الحفل ..(غادة عبد العال ) صاحبة مدونة ..عاوزة أتجوز..والتي صدر لها كتاب بنفس العنوان عن دار الشروق ومن المشاركات في كتاب ..أنا أنثى

فاتيما

نوارة نجم

اسر ياسر

ايناس لطفى

نرمين البحطيطى

شمس الدين

د . رشا عبد الرازق

بيلا شريف

مكسوفة

بسمة عبد الباسط

مريم الغنيمى

إيمان نادى

زهراء امير

آية الفقى

مروة السيد

أميرة محمد محمد محمد

مذكرات عانس

نرمين البحطيطى

سلمى أنور

انجى سمراء النيل

سارة ابراهيم على

سمر مجدى

مروة النجار

شيماء حسن

نسرين عبد النعيم

د.مرام محمود

ايناس لطفى

نجلاء الشربينى

محاسن

يصاحب الحفل عرض فيلم قصير و

المكان المركز الثقافى الدولى17 ش السد العالى ميدان فينى الدقىالشارع المقابل لشيراتون الجزيرةاقرب محطة مترو انفاق محطة الاوبراالزمان يوم 3 مارس الساعه 4.30 عصرا
22 فبراير, 2009 02:31 ص


الأربعاء، 18 فبراير، 2009

سياسة الضرب علي القفا


سياسة الضرب علي القفا

قفانا يامصريين ورم وتعب وجاب دم من كتر الضاربين عليه ومع ذلك مازلنا نتلقي الصفعات القاسية بلا هوادة واللي مكتوب علي الجبين لازم يشوفه القفا ويابخت من بات مضروب علي قفاه ولا باتش ضارب فالمصريين معروف عنهم استكانتهم التي فاقت الحد فلا هناك منادي بحق يحصل علي حقه ولا هناك مقاوح بيحصل علي مراده ...واضرب راسك في أجمدها حيط وتأكد مليون في المية أن حقك مهضوم مهضوم وفوقيه كوباية سفن آب وأبسط مثال علي كلامي هو ماحدث في نكسة كل النكسات نكسة الغاز ... المصريين رفضوا وأعترضوا أن خير أرضهم اللي ملكهم يتصدر لألد أعدائنا اللي هايفضلوا طوووول عمرنا وعمرهم أعداء رغماً عن محاولات التطبيع الضارية التي تأخذ مجراها الآن علي المستوي الحكومي ... وبالفعل حصل المصريين علي حكم قضائي بوقف تصدير الغاز بناءاً علي رغبة شعبية وقضائية مؤيدة لهذا المنع ... ولكن الحكومة في عز تلك المعمعة طمئنت الأخوة اليهود ـ وتم ذكر هذه التهدئة في جرائدهم ـ بأنه لا مساس بتصدير هذا الغاز لإسرائيل والحكومة كلمتها عمرها ماهاتنزل الأرض أبداً ..وطظ في الشعب وإرادة الشعب .. شعب أيه اللي أنت جاي تقول عليه ... وتم المراد وتم نقض الحكم وإلغائه ولا حياة للإرادة الشعبية والرغبة الشعبية

ليه وصلنا لكدة ... ليه اتحولت كلمتنا لكلام في الهوا
عشان لما بياع يديك بضاعة البوبي لامؤاخذة يرفض يشتريها وتسكت وتقول سُهي عليه .... ولما بياع الملابس يبيعلك هدوم بواقي هدوم لا يمكن أن تُلبس وأنت ولا تفتح بقك المسمسم ولا تشتكي ... ولما تتسرق عيني عينك وتفضل راضي بأكلة سد الحنك الشعبية اللي مخلياك مش عارف لا تصد ولا ترد... و لما تدفع رشوة بدون وجه حق لواحد مرتشي عشان تاخد حقك اللي كدة كدة لازم تاخده بالعرف والقانون هاتاخده لكن نعمل ايه استسهلت وقلت تهين قرشك ولا تهينش نفسك رغم ان اهانة قرشك معناه اهانتك واهانة اي حد يحاول ياخد حقه بعدك.. احنا بلا فخر اللي بنربي الحرامية علي أيدينا ونديهم حقوق مش من حقهم .. بعد كدة مانقدرش نتكلم ونقول احنا ليه بقينا كدة
لأن سيادتك واحد من الجناة اللي جنوا علي كلمتنا وخرسوا صوتنا

السبت، 14 فبراير، 2009

شكراً لأحلي ناس


شكر خاص لبرنامج أنت تسأل والكمبيوتر يجيب الذي تكلم عن الكتاب في احد حلقاته مع المدونات التي تحولت إلي كتب
شكر مكرر للأخت العزيزة أسماء لنشرها تغطية شاملة لحفل توقيع الكتاب في جريدة العالم اليوم في صفحتها المتميزة المدونخانة
شكر متأخر للأخ محمد دماغي اللي نشر تغطية لكتب المدونات واللي نزلت في جريدة الشروق
شكراً جزيلاً للأستاذ محمد مفيد مدير موقع دار الكتب الإلكتروني لإبداء رغبته في الإعلان عن الكتاب في الموقع الف شكر ياأستاذي الفاضل
شكراً لنضال محرر بموقع عشرينيات علي عمل موضوع عن الكتاب وآسفة جدا لأني أتأخرت في الإجابة علي أسألتك لظروف كمبيوترية طارئة
شكراً مقدماً للأخت الغالية رحاب السيد واللي عملت موضوع عن الكتاب في جريدة الدستور ومستنية دوره في النشر ... رحاب بصي أنا بحبك مووووت سواء نزل الموضوع أو مانزلش
شكر لندي إمام معدة برامج في قناة الوصل الفضائية لأهتمامها بموضوعات كتابي والبحث عني شخصي المتواضع لكي تعمل معي حواراً للقناة
شكراً لفاتيما مع بوسة كبيرة أوي
وشكراً من هنا للسنة الجاية لكل المدونين

خليها تصدي وموديلها يعدي


الناس اللي هااحكيلكم عنهم هما ناس شالوا ايديهم من علي خدهم وحاولوا يتصرفوا بإيجابية .. طبعا احنا يادوب هانتفرج عليهم بس بكرة نعمل ذيهم في حاجات بنستخدمها واسعارها علي قدنا
الناس دي وقفوا قدام الإستغلال وقالوا له أستوووووووووووب لحد كدة
حل عن سمانا وسيبنا نتنفس
الحكاية أيه ؟

كلنا عارفين ان سعار الأسعار جعل من حياتنا كمواطنين حياة صعبة وكل مانسأل ليه الأسعار بتزيد كدة نلاقي رد واحد مافيش غيره أصل الأسعار العالمية أرتفعت وأحنا لازم أسعارنا المحلية ترتفع هي كمان احنا مش في جزيرة مهجورة لوحدنا .. فيه خامات بنستوردها من بلاد برة

ورغم أن المخزون من السلع بيبقي بالأسعار القديمة المنخفضة لكن التجار أول مابيعرفوا أن فيه أسعار بترتفع بيقولوا بركة ياجامعر ويقوموا يرفعوا الأسعار بسرعة رهيبة وأحنا ذي الهبل بنجري نشتري

و لما الأسعار أنخفضت علي مستوي العالم وقف التجار وقالوا لا مساس بالأسعار المحلية... أسعارنا ثابتة بغراء وإستحالة تنزل قيد أنملة
ياسلاااااااااااااااااااااااااام

يشمعني هما المصريين مالهومش نفس يتمتعوا بإنخفاض الأسعار دا ذي بقيت شعوب العالم ولا المصريين في الفرح منسيين وفي الحزن مدعيين

وعشان كدا ظهر جروب علي الفيس بوك ياريت كلنا ندعمه وننشره ونحاول نروج له وياريت ننفذ بنوده وهي عدم شراء أي سيارة حديثة حتي نتساوي مع شعوب العالم المتقدم والنامي في إنخفاض الأسعار و حتي تتساوي الاسعار اللي في الفضاء مع اسعار السيارات في اي دولة عربية اخري ممكن حتي تبقي اغني مننا خليك إيجابي وشارك في الجروب او حتي ماتشتريش عربية ... أنا عن نفسي ممتنعة عن شراء عربية من قبل الجروب دا ماينزل الأسواق مُجبر أخاك لا بطل ... وعندي أمل ان الجروب دا ينزل تمن العربيات وزساعتها يبقي في مقدور اي مواطن عادي يشتري عربية صغيرة تحميه من سؤال اللئيم ....والجروب دا أسمه خليها تصدي وموديلها يعدي ولينكه



صورة من الحفل

اسفة الصورة متأخرة لكن المثل بيقول ان تأتي متأخراً أفضل من الا تأتي أبدً
انا مش هانشر كل الصور عشان الناس اللي مش عاوزة تنشر صورها ماتزعلش
طبعا حفل التوقيع كان حفل جماعي فكان معي كتاب كبار مخضرمين وهما نانسي حبيب وكتابها بأحب السيما والاستاذ العبقري حسام مصطفي ابراهيم وكتابه من غلبي والكاتب الكبير محمد هشام عبية وكتابه الحالة ميم