الأربعاء، 30 يوليو، 2008

من حقي السجادة مادامت مرمية علي الأرض



صوت من بعيد بينااااااااادي
ألحقووووووووني ... حد سامعني أنا هنا ... حد يفتح الأوضة الضلمة ... الفيران هاتاكلني ... آآآآآآآآآآآآآآآآي... الفار أبن الفارة قرم حتة من طرف الجلبية... آه ياجلابيتي.. ياللي أتقطعتي جديدة ياااااااااااني

ماتنكتمي ياللي تنقرصي
أيه مستغربين ليه ... ده صوت المفعوصة سوسو من جوة ... أوعي تشاور عقلك وتقول هاأنقذها .. أنا صاحيالك ياأللي هناك ... أنا أيدي طايلة وممكن أحبسك معاها ... والفيران مفجوعة وتاكل من الحبايب ألف ...
النهاردة هارد علي الهانم اللي زعلانة اوي اني باطالب بحقي في السجادة اللي في بيت أبني ... ماهو أصل أنا إللي شارياها من الست جارتنا الدلالة... يعني مجايبي وعاوزاها


بقي أنا أديها سجادة آجي ألاقيها متلقحة علي الأرض ذي بقيت سجاجيد الدنيا... ده بدال ماتشيلها جوة حباب عينيها أو تعملها حجاب يحميها وحتي لو كانت السجادة بفلوس الواد أبني وهو أنا وأبني أيه
...هو مش بيقولك في المثل
أمك هي أمك حتي لو شربت من دمك
وأنا ماليش نفس أشرب من دمه أنا بس عاوزة سجادتي حبيبتي
وقال أيه البت رايحة تشكيني لأبني وهو يقدر يردلي كلمة ...ده أنا كنت أنام وأنا غبضانة عليه .. يصحي الصبح يلاقي نفسه في الشارع وبينادي ويقول عشانا عليكي ياحكومة... ده دعا الأم يابا ... مابيأخرش.. ويايقدمك خطوة يايوديك اللومان
كملت الهانم عاوزة تعمل ذيي وتطالب بحقوقها في هداياها ليا ... ياخي جات كسر حُقها مابتختشيش
إيش جاب الطعمية لصحن الكباب .. الكباب أنا طبعاً
أنا راضية زمتكم .. بقي يرضي مين أن إللي تنشك في نواضرها سوسو تروح تشتكي لبعلولتي .. هي فاكراني بخاف وأكش من ده الوش ... أنا بس لايمتها المرة دي عشان الراجل بقاله سنين غايب ومش عايزة أرجعه بخناقة ... ولو أنه ولا يهمني ببصلة ... ده أنا فيفي والأجر علي الله ..مش هاييجي علي آخر الزمن ويهزولي شعرة من شعراتي

الجمعة، 18 يوليو، 2008

الدهن في العتاقي



يعني ما بقاش حد يسأل عن البت سوسو المسلوعة ... مش بذمتكم أنا ألذ منها بكتير ..

ماهو الجزارين يقولولك الدهن في العتاقي
وأنا مش ممكن أكذب الجزار ين أبداً .. هو حد في الدنيا يفهم قدهم ؟
مش هما إللي قالوا الحد والمستحد مش لعبة أي حد ... ولا سكينة ولا ساطور أحنا إللي قتلنا التور
خلونا في سوسو ... بلاش التشتيت ... مش تباركولي .. مش الواد أبني طلع أبن أصول بصحيح وطمرت فيه التربية وساب المدهولة علي عينها عروسته في الصباحية ودخل بيتي ذي القمر المدور .. وحب علي أيدي وقفلها علي فلوس .. وأنا ماأقدرش أكسف أيده... كانت نفسه تنكسر لو قلت له لأة بلاش أنت محتاجهم ... وبعدين ماهم خدوا علي قلبهم قد كدة نقوط ... وأشترالي شقتين فول وشقتين طعمية .. أربع شقق في عين العدو ... عقبال ماأشوفهم بالمسلح ... قولوا آميين ... وطلبت منه يعمل فيا معروف ويشتريلي الشاي والسكر عشان أمخمخ ... ماهو لازم يشوف طلباتي قبل مايسافر يقضي يومين عسل في الغردقة ... عسل أسود علي قلبها البعيدة ... طبعاً الست سوسو ماقالتش عن رحلة الغردقة دي ... هاتقول أيه ... ماأنا سيبته يفسحها هناك ولا بركت علي نفسهم ولا لمحت أنهم ياخدوني معاهم ولا حاجة ... وألا بس تفتكرنا في الحاجات الوحشة وتنسي جمايلي عليها ... وياريتهم أنبسطوا هناك دول رجعوا متخانقين ... أحسن ده ذنبي ... بس بيني وبينكم أنا كان نفسي أشوف الغردقة دي ... ده أنا لو خرجت برة بيتنا دلوقتي أتوه ... الله يرحم الصحة وسنينها ... كنت زمان بألف الدنيا طولها وعرضها ... وكله بالطيارة ... أحسن تكونوا فاكريني هفية ... لأ دي البت سوسو المفعوصة دي لا شافت ولا هاتشوف فسحة من فسحاتي
وقال الست هانم المتبغددة مستكتر ة عليا تيجي تزورني بعد تلات أيام من جوازها ... هي هاتعمل فيها عروسة وعلي رجليها نقش الحنة ...يعني عاوزاني أنا العضمة الكبيرة إللي أهز شحمي ولحمي .. وأزورها في بيتها ... بقي ده أسمه كلاااااااام ياناس ؟
وزعلانة أوي إني شتمتها ... وماله مش بقت في مقام بنتي ... أنا آه مابشتمش ولادي بس إيش جاب لجاب هما رجالة لكن هي بنت ... وبعدين أنا متعودة أشتم أجدعها شنبات ولا بيهمني ... هاآجي عندها وأعمل مستحية ...بيني وبينكم أنا كنت بأجس النبض ...لوكانت ماشغلتش موتور الدموع .. كان هايبقي كله من ده .. بس البت أتدلعت فيها وكأني ضربتها بالنار .. ضربة في قلبها ... ومحموقة أوي عشان الواد قعد يبوس فيا ونسيها .. وهو بيبوس حد غريب ... هي هاتغير من أمه كمان ... يعني عاوزة تشوفني بأطق من جنابي ومستكترة عليا يطيب خاطري ببوستين
ده علي رأي المثل لو أجتمعت مامتك بمراتك ... أمك هي الأولي بالبوسة .. بلا وكسة
بوناسيرة عليكم بقي ... هأقوم أفتح الباب لأبني أحسن جاي يطمن علي المدام بتاعته المحبوسة في أوضة الفيران

الجمعة، 11 يوليو، 2008

نقول هش ماتنهشش ... البعيدة مابتحسش


البت دي مالها كدة لازقة بغري ... كل ماهشها ماتتهشش ...

البت مقصوفة الرقبة والفشة ناوية تتجوز أبني البكري بجد ... وكل إللي بأعمله معاها مش جايب نتيجته ... طب أعمل أيه بس ... أنا عمري ما عدت عليا الأصناف اللازقة دي ... هو آه سوق العرسان شاحح بس مش للدرجة دي ... ده علي رأي المثل

قاعدة عند أمي أحسن ماأتجوز وأشيل همي
الولد يقولها ماما هاتييجي تآنسنا مرة في الأسبوع تقول وماله دي مامتك في عيني ... جاتها مُلة سرير تقع علي نافوخها تجيبلها تربنة ... وهو أنا هاسيب بيتي الطراوة وأقعد عندك في بيتك القبلي ياموكوسة ... تأكليني علي مزاجك وتنيميني في أوضة العيال .. ومش بعيد تستغليني وتنزلي تشتغلي وتعمليني الدادة الفولبينية بتاعتك ... هو أنتي فاكراني مقطوعة وماليش بيت يلمني

... ده إللي يخرج من داره ياخد ديسكاونت علي مقداره

طلعت أوت ياكات

شفتم عمركم تلامة أكتر من كدة ... أنا قلت أخليها علي نور من أولها وأعرفها مقامها فين بالظبط .. وعشان كدة لما روحت شقتهم زيارة طلبت من أبني تلاجة وتليكوم وسخان ... وهي ولا علي بالها .. البعيدة باردة ... ده أنا لوكنت منها كنت أترعبت وقلت في نفسي ... لما أنا علي البر وحماتي تعمل كدة فيا ... أمال لما أغوط في الجوازة هايتعمل فيا أيه ... لكن باين عليها البت سوسو دي ومش بتفهمها وهي طايرة ... لازم نصطادهالها ونحطها تحت مناخيرها تشوفها وياريتها بتشوف

فهمها بطيء بطيء بطيء ... غلطانة غلطانة .. كان حد يفهمها ياجماعة ..

ولو أني كدة بدأت أخاف علي أحفادي أحسن يطلعوا علي نياتهم وبينضحك عليهم ذي أمهم

وزعلانة أوي الهنومة عشان عيطت في فرح أبني ... وهي أيش داراها بإللي جوايا مش جايز دموع الفرح ... وهو فيه مناسبة أحسن من كدة الواحد يعيط فيها ...ده لولا الملامة كنت أديتها صوتين من نوعية يابعلي ياجملي يامستتني ... هي فاكرة أن الأمهات كلها ذي مامتها ... إللي ماصدقت أنها تخلص من بنتها ... وتسيبها لواحد غريب يشيل همها ويأكلها ويصرف عليها من جنيه لجنيه وربع

أوعوا يكون بيصرف عليها أكتر من كدة أحسن أشدلي محامي يحجر عليه ... بس بيني وبينكم الواد ساب مكانه برضه في بيتي ... أنا قلبي كان حاسس أنه هايوحشني ... بقي أوضة نومه هاتفضي عليا ... ماتعرفوش حد يأجرها مني مفروش ... والا صوته العالي إللي كان الجيران بيشتكوا منه خلاص مش هاأسمعه غير في المناسبات ... أجيب منين حد يعكنن علي جيراني غيره ... الواد أتخطف مالحقتش أسجل له كلامه قبل مايمشي ..هو كان مستعجل علي أيه ؟.ماله الجواز في الأربعين ولا حتي في الخمسين .. وهوفيه في الدنيا شاب يتجوز في التلاتين ؟؟؟ بكرة يندم ويقول ياريتني سمعت كلام مامي

العواف عليكم بقي عشان أمسح دموعي إللي لسة مانشفتش من يوميها
إهيء إهيء إهيء

الخميس، 3 يوليو، 2008

العلم لا يكيل بالبتنجااااااااااااان



مدرسة التنغيص الحماواتي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بإختصار أنا هااعمل مدرسة، مالكم مبرقين كدة ليه ؟! ماتبرقوش كدة أحسن تحولوا ... آه مدرسة وهو أنا شوية ... وفيها هاأعلم الستات إللي ناويين يجوزوا بناتهم أو ولادهم
كيف يكونون حماوات مفتريات مستبدات مصاصات للدماء ... أنا قلبي علي البلد وعشان كدة بحاول أحافظ علي نوعية الحماوات الفاتنات وهاأعمل إعلان في الجرايد القومية والمعارضة وهااكتب فيه
إعلانات مبوبة
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
تعلن مدرسة فيفي عن حاجتها لشغل المناصب التالية
عدد عشرة مدرسات خبيرات في أصول النكد الحماواتي وذلك في إطار سعينا المتواصل للحفاظ علي نوعية الحاجة فيفي من الإنقراض .... يشترط في المتقدمات لشغل الوظيفة أن لا يقل السن عن سبعين سنة ... وأن يكن المتقدمات ذوات خبرة من لا تقل عن خمس سنين في التنكيد والتغتيت علي زوجات الأبناء ونفضل المفتريات علي الأبناء كمان
كما يجب أن تتوافر في المتقدمات الآتي
ـ اللسان المبرد طوله لا يقل عن نص متر ... هانقيس بالمسطرة وسيتم أستبعاد قصيرات اللسان
ـ القلب الميت .. هانكشف عليه بالسماعة وإللي هايطلع قلبها بيدق هانطردها شر طردة ويشترط ان يكون ميت وشبعان موت من نحو ربع قرن علي الأقل
ـ عينان قاسيتان بتطق نار وشرار .. كل عين وعين تندب فيها رصاصة حتي لا تستهين بها زوجة الأبن

ـ متخرجة من معهد التمثيل البيتي
علي من تجد في نفسها توافر هذه الشروط التقدم لأقرب فرع لمدرستنا ... أوعي تقولي لعدوتك عليه
مدارسنا تعطيك خبرة تؤهلك للسفر للخارج
أفكارنا متميزة ... متفردة ... متعجرفة
شعارنا حماتي يانينا هاتطلع عينيا
مقرنا الرئيسي
بيت الست فيفي جنب بياعة الفجل ... وإللي يسأل مايتوهش
دروسنا متفردة وجديدة ومتنوعة
تليفون زيرو خمس أصفار
الدفع بالدولار واليورو ...ولا نقبل الفكة
تعالي ياحاجة ماتخافيش الدرس عندنا أحسن منه مافيش

الدرس الأول
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الحما حما حتي لو كانت ملاك من السما
أوعي تنخي ... أوعي تطيبي .. خليكي متأنزحة ومتمسكة بولادك
أنتي أولي بفلوس ولادك ... لعبتنا لعبة نفس
وإللي نفسه أطول هو إللي بيكسب
وأوعي تعملي بالمثل اللي بيقول ربي ياخايبة للغايبة ... خليكي واعية مش خايبة

الدرس التاني
ـــــــــــــــــــــــــ
أبنك بعد عنك
... أتشد للمقروصة مراته
ولا يهمك ... هانرجعه مع بعض
خطوة
خ ط و ة
الحل الطازة ... عند فيفي هاتلاقيه
أمسكي قلبك ... مش اليمين ياشيخة ... إللي في الحتة الشمال ياحاجة ... ماتبوظيش الطبخة
قولي ورايا .. بمسكنة وشحتفة
آآآآآآآآآآآآآآآآه قلبي ..مش قادرة هاأموت ألحقني بالدكتور
لو معاكي في الشقة سخسخي .. أقعي علي الأرض بشويشششششششششش ... أوعي تتكسري بالراحة علي نفسك
هايجري بيكي علي الدكاترة ... رسم قلب وكشوفات

ممكن في مرة تانية تمسكي كبدك ... آآآآآآآآآآآآآىه ياكبدي
وأجري بيه علي الدكاترة
خلي بالك الدفع علي أبنك
مع تحيات مدارس فيفي لتعليم الحماوات الفاتنات الساحرات